اوتاكوPhoto اوتاكو

يعتقد الكثير من الناس أن الأنمي -أعمال الرسوم المتحركة اليابانية- عبارة برامج تلفزيونية مخصصة للأطفال, فلو كنت شابًا يافعًا ومتابعًا لتلك البرامج فإنك حتمًا سمعت أحدهم يسألك مستهزئاً "بتابع الأنمي !! هو إنت ما كبرت ؟!!". نظرة الكثيرين عن "الأنمي" قد تكون قاصرة وغير موضوعية وتدل على عدم اطلاع أو متابعة سابقة لتلك البرامج من قبل, وفي هذا التقرير نستعرض آراء وأفكار متابعي "الأنمي" الشباب حوله, علَّهم يستطيعون محو تلك النظرة السلبية عن متابعتهم له من عقول العرب. الأنمي والـ"كرتون" قد تكون مشاهدة "الأنمي" من قبل الشباب في الوطن العربي مستهجنة لأن أفكار البعض تتجه فور سماعهم عنه نحو "سبونج بوب وميكي ماوس", مع أن الأول "سبونج بوب" يصنف في العالم بأنه "كرتون الأسرة" والثاني "ميكي ماوس" يفضله الكثير من البالغين خارج الوطن العربي أيضًا, لكن البعض هنا يصنفهم تحت بند "للأطفال فقط". بمقارنة "الأنمي" مع "الكرتون" الأمريكي فهناك فرق كبير بين الاثنين في المحتوى, فالأول أكثر تعقيدًا من ناحية الأفكار والحوارات والقصة أو قد يكون هناك بعض الفرق بالرسوم أيضًا كما تقول إلهام النعيزي طالبة المحاسبة فلسطينية الأصل, سعودية الإقامة. تتابع إلهام " يختلف الأنمي عن الكرتون بالنسبة لي من ناحية التأثير في الشخصية, فالأول تأثيره أكبر من الثاني المعروف ببساطته وبساطة ما يتركه من أثر في نفوس الأطفال". من الأردن يرى طالب الهندسة عبد الرحمن أن الفرق بين "الأنمي" والكرتون في الحبكة, فيقول "الأنمي عبارة عن قصة فحبكة فنهاية بمختلف المجالات كوميدي رياضي شونين -أنمي القتال والحركة الخاص بالذكور أكثر من الإناث- وغيره, أما الكرتون فهو عبارة قصة بدون حبكة ولا يوجد له فكرة غالباً". من فلسطين يرى طالب الهندسة شاكر اللحام أنه لا فرق بين الأنمي وكرتون الأطفال في الرسم فهي كما يقول "رسوم وبتتحرك", والفرق لديه يكمن في العمق فيقول "الأنمي أعمق من ناحية القصة والأفكار و الأهداف و العبر و الجهد المبذول في انتاجه". للأطفال فقط! تقول ريهام طالبة الأحياء من فلسطين لمن يصنف مشاهدة الأنمي بأنها للصغار" لا تحكم على الكتاب من عنوانه, إن كان من يصنف الأنمي أنه للأطفال فقط لأنه مرسوم, فليعلم أنه هناك أنمي لا يسمح للأطفال بمشاهدتها من شدة تعقيدها, حتى أنه يصعب على الأطفال وما دون سن الخامسة عشرة فهمها, وأحيانا يصعب على بعض الكبار أيضاً استيعابها". أما طالبة الرياضيات أريج من فلسطين فرأيها أن الأنمي موجه لفئة كبيرة وشريحة واسعة من الناس, وبعض " الأنمي" لا يفهمه إلا من كان على درجة كبيرة من الوعي ولديه ما يكفي من الذكاء. ويظهر البعض تقبلاً واضحاً لفكرة التصنيف من قبل الناس, فلا بأس لديهم أن تتهكموا عليهم لطفولتهم كما تقول آلاء طالبة الهندسة المعمارية من الأردن" أهلي بحكولي إني طفلة وبابا بيحكيلي دايمًا اعقلي لأني بحضر الأنمي", تتابع "من جهتي تقلبت تصنيفهم لي بأني طفلة, ولا حرج لدي من ذلك". إيجابيات وسلبيات تقول الدكتورة الصيدلانية عنود صالح من الأردن" أتابع الأنمي بشعف زائد, وهو بالنسبة لي وسيلة ممتازة للتسلية وإضاعة الوقت". تتابع "حالي الآن أفضل من السابق, فقد كنت في بعض الأحيان أرفض الخروج من البيت لأي سبب فقط لأتابع الأنمي, لكنني اليوم أتابعه في الإجازات فقط". أما مهندسة الحاسوب لين من الأردن فتقول "أتابع الأنمي في وقت فراغي فقط وهو لم يؤثر عليّ سلبًا بل بالعكس, تعلمت منه الرسم والكثير من الكلمات اليابانية ولأنني أتابعه بالترجمة الإنجليزية فقد أفادني فيها كثيرًا". وبالعودة إلى شاكر اللحام الذي يخبر بأن لـ "الأنمي" إيجابيات تتمثل بتغيير نظرتك من سلبية إلى إيجابية خاصة بموضوع الأصدقاء والعائلة وكيفية تعاملك مع المشكلات. ويتابع "من ايجابياته أيضاً أنه يوسع مداركك وخيالك ويفتح لعقلك آفاق المتفلسف والكاتب أو كلاهما". أما عن السلبيات فيقول اللحام" الثقافة والمعتقدات فيها قد لا توائم ثقافتنا كمسلمين, لذلك يجب أن يكون لدى من يتابع الأنمي الوعي الكافي بالدين حتى لا تختل معتقداته الدينية". و طالبة المحاسبة ليان جابر تعتبر أن الأنمي " هو أفضل من كثير من برامج التلفاز العلمية", وتكمل " أعتبره مكملًا للقيم التي زرعت فينا من الكرتون بطريقة أوعى وأنضج". رأي علم النفس في لقاء مع الدكتور في قسم علم النفس في الجامعة الإسلامية بغزة, الدكتور عاطف الأغا حول نظرته لموضوع الأنمي, قال " مشاهدو الأنمي والكرتون قد يصنفون بأنهم الأكثر ذكاءً بالنسبة لأبناء جيلهم". ويتابع " فمشاهدة الأنمي توسع الخيال, والخيال الواسع سمة نادرة يتميز بها الأذكياء الذي يميلون في العادة إلى التخصصات العلمية أو التخصصات الأدبية التي لها علاقة بالكتابة والإبداع". ويكمل "ولأن البعض قد يكون لديه ذكاء كامن, فإن الأنمي قد يساعده على انكشاف ذلك الذكاء بما فيه من عمق يحتاج إلى إمعان العقل, فيعمل تفكيره ليفهم ويحلل, ويعمل خياله بالتنبؤ بالأحداث والتي تكون خيالية غير واقعية بالأصل". وعن سلبيات الأنمي فيقول " مشكلته أنه قد يسيطر على وقت من يشاهده, فلا ينتبه لمرور الساعات أثناء المشاهدة, تلك المشكلة تحتاج إلى العزم من قبل الشباب على تنظيم أوقاتهم, فوقتهم أمانة, والحياة أولويات, فلا تتقدم مشاهدة الأنمي على الصلاة أو الدراسة أو طاعة الوالدين مثلاً, أو حتى لا تتقدم على الاجتماعيات".

مجموع التعليقات: 0
avatar